مستنينك من زمان/ كبار وصغيرين كمان/ الاسم حلو علي مسمي/ منتدي مصرين جدعان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
zerocool
 
Admin
 
يسرى حسن
 
دودى
 
eslamcrspo
 
عبده همبكه
 
just_ahlawy
 
honda zamalkawy
 
ساندرا صلاح
 
hossam
 
المواضيع الأخيرة
» شركة ايكونز للتسويق والدعاية والاعلان في مصر
الخميس 08 سبتمبر 2011, 9:10 pm من طرف sabryna

» اقوي شركات التسويق الالكتروني في مصر
الأحد 28 أغسطس 2011, 3:07 pm من طرف sabryna

» كيف تخرج بمنتجاتك الي العالمية بواسطة التسويق الالكتروني
الأحد 14 أغسطس 2011, 12:21 am من طرف sabryna

» تعلم الكمبيوتر واللغات بسهولة عن تجربة
الأربعاء 10 أغسطس 2011, 4:15 pm من طرف ولي الدين

» النهضه المصرية بعد الثورة المصرية
الجمعة 05 أغسطس 2011, 4:30 pm من طرف DREEM2020

» مصر اولا يا مصريون
الجمعة 29 يوليو 2011, 11:59 pm من طرف DREEM2020

» مصر تريد ان تحيا من جديد
الأحد 10 يوليو 2011, 8:31 pm من طرف DREEM2020

» كونكر تهييس جلوريا الجديده لعبه جامده جدا و اون لاين كمان
الثلاثاء 17 مايو 2011, 2:32 pm من طرف selia

» منحة "مشروع تعلم" المجانية
الثلاثاء 18 يناير 2011, 1:40 am من طرف sabryna

تصويت
هل تتوقع أن يكون مصريين جدعان واحد من أشهر المنتديات خلال الأعوام القادمة؟
 1- نعم
 2- لا
 3- لا أعرف
استعرض النتائج
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 131 بتاريخ الجمعة 04 فبراير 2011, 6:01 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 186 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ابو عمر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2578 مساهمة في هذا المنتدى في 1121 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
منتدى

شاطر | 
 

 يا تعليم يا !!!!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يسرى حسن

avatar

عدد الرسائل : 336
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: يا تعليم يا !!!!!!   الجمعة 27 فبراير 2009, 11:51 pm

فرصة العمر‏!‏

أظن أن أمام الدكتور هاني هلال‏,‏ وزير التعليم العالي فرصة لن تتكرر لإصلاح ما أصاب جامعاتنا من خلل‏,‏ وما يهددها من عشوائيات لا علاقة لها بدور الجامعات الحكومية‏..‏ هذه الفرصة يتيحها التعديل الأخير الذي بموجبه تم استبدال المادة‏189‏ من قانون تنظيم الجامعات رقم‏49‏ لسنة‏1972‏ بمادة أخري تقضي بأن تتصرف الجامعة في أموالها وتديرها بنفسها بما في ذلك الإسهام في إنشاء ودعم الجامعات الأهلية وغيرها من المشروعات‏.‏

ولو أراد الدكتور هلال أن يصحح الجرم البشع الذي تعيشه جامعاتنا في ظل ما يسميه البرامج الجديدة‏,‏ حيث التعليم المتميز لمن يدفع ولا تعليم لمن لا يدفع فإن الفرصة المتاحة أمامه هي أن يبادر إلي إزالة تلك العشوائيات التي تمتلئ بها جامعاتنا الحكومية‏,‏ تحت أسماء مختلفة بداية من التعليم المفتوح ومرروا بالانتساب الموجة وشعب أو أقسام اللغات بالكليات وانتهاء بالبرامج الجديدة التي هي آخر إبداعات الدكتور هلال والتي تقسم أبناء الكلية الواحدة إلي فئتين الأولي تتعلم بفلوسها تعليما متميزا بأساتذة متميزين وقاعات متميزة ومواعيد متميزة وامتحانات متميزة والفئة الثانية باختصار شديد لا تتعلم ولا يتوافر لها أي فرصة حقيقية لتعليم حقيقي‏..‏

ما يمكن أن يفعله الدكتور هلال وأظنها فرصة العمر هو أن يصلح هذا الخطأ والخلل الجوهري في كيان الجامعات المصرية بأن يقوم ـ عبر المجلس الأعلي الموافق دائما ـ بإعادة هيكلة تلك العشوائيات في كيان واحد خارج الجامعات الحكومية ويمنح هذا الكيان اسم الجامعة الأهلية‏..‏ وهي ـ أي الجامعة الأهلية ـ تفتح أبوابها لكل من يريد أن يدفع مقابل أن يتعلم‏..‏ وتعود جامعات الدولة تؤدي رسالتها الحقيقية في تعليم أبناء الشعب والمواطنين البسطاء الذين يمثل التعليم بالنسبة لهم طوق النجاة من الفقر وهو الطريق الوحيد المشروع للانتقال من طبقة اجتماعية إلي طبقة اجتماعية أفضل فيما يعرف باسم الحراك الاجتماعي‏..‏

إن ما جري في جامعاتنا الحكومية علي مدي السنوات القليلة الماضية هو إساءة بالغة إلي تاريخ هذه الجامعات ودورها ونسأل‏:‏ هل يجوز أن تنشأ جامعة القاهرة ـ فؤاد الأول قبل مائة عام ـ جامعة أهلية بتبرعات المواطنين بدءا من الفلاح والموظف البسيط ومرورا بالأعيان وانتهاء بالأمراء وعلي رأسهم تلك السيدة الرائعة سمو الأميرة فاطمة كريمة الخديو إسماعيل وما تذكره كتب التاريخ عما قدمته للجامعة لا يحتاج لإعادة سرده‏..‏ هل يجوز أن تكون تلك هي جامعة فؤاد الأول‏,‏ التي جاءت للنور في صورة جامعة أهلية أنشأها الشعب المصري‏,‏ وبعد قيام الثورة تتحول إلي جامعة حكومية تنفق عليها الدولة بمفهوم أن التعليم هو استثمار في مجال البشر وحتي في الأوقات الصعبة التي مرت بها مصر ظلت تقتطع من قوتها لتنفق علي تعليم أبنائها؟

هل يجوز أن تكون تلك هي صورة الجامعة تعبيرا عن وعي المجتمع والوطن كله بقيمة ومكانة وأهمية التعليم الجامعي‏..‏ وهي الصورة التي جاء الدكتور طه حسين ليجسد ملامحها في ذلك الوقت معلنا أن التعليم كالماء والهواء‏!!‏

هل يجوز أن تتغير هذه الصور وتصبح الجامعة مكانا لتقديم العلم لمن يقدر علي تحمل تكاليفه المادية ويصبح التعليم سلعة تحكمها أسعار السوق ويختفي دور الجامعة ومسئوليتها بدعوي أن المجانية هي علاقة بين الطالب والدولة؟

الوزير وجامعاتنا أمامها فرصة العمر لكي تتراجع بشجاعة عن خطيئة ما يسمي البرامج الجديدة المدفوعة والتي تتيح تعليما مميزا ناقيا صافيا مقطرا لمن يدفع ثمنه عدة آلاف من الجنيهات كل عام وفي نفس الوقت لا تقدم شيئا لمن لا يملكون القدرة علي دفع هذه الآلاف من الجنيهات‏.‏

وإذا كانت ظروف الدولة المالية لا تقدر علي تحمل عبء التعليم المجاني للطلاب كلهم فإن الحلول كثيرة لتجاوز أي ظروف ماليه صعبة ولكن ليس من بينها أبدا تقسيم طلاب الجامعة إلي فئتين‏..‏ الأولي يتعلم أبناؤها بفلوسهم والثانية تدخل الجامعة وتخرج منها دون أن تتعلم شيئا إلي أن تختفي هذه الفئة الثانية تدريجيا حتي تفسح المجال في الجامعة التي أصبحت لأبناء الأغنياء فقط‏!‏

الوزير والجامعات أمامهم اليوم فرصة العمر فهل تستجيب؟‏!‏

الاهرام study study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يا تعليم يا !!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: منتدى النقاش وإبداء الرأى-
انتقل الى: