مستنينك من زمان/ كبار وصغيرين كمان/ الاسم حلو علي مسمي/ منتدي مصرين جدعان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
zerocool
 
Admin
 
يسرى حسن
 
دودى
 
eslamcrspo
 
عبده همبكه
 
just_ahlawy
 
honda zamalkawy
 
ساندرا صلاح
 
hossam
 
المواضيع الأخيرة
» شركة ايكونز للتسويق والدعاية والاعلان في مصر
الخميس 08 سبتمبر 2011, 9:10 pm من طرف sabryna

» اقوي شركات التسويق الالكتروني في مصر
الأحد 28 أغسطس 2011, 3:07 pm من طرف sabryna

» كيف تخرج بمنتجاتك الي العالمية بواسطة التسويق الالكتروني
الأحد 14 أغسطس 2011, 12:21 am من طرف sabryna

» تعلم الكمبيوتر واللغات بسهولة عن تجربة
الأربعاء 10 أغسطس 2011, 4:15 pm من طرف ولي الدين

» النهضه المصرية بعد الثورة المصرية
الجمعة 05 أغسطس 2011, 4:30 pm من طرف DREEM2020

» مصر اولا يا مصريون
الجمعة 29 يوليو 2011, 11:59 pm من طرف DREEM2020

» مصر تريد ان تحيا من جديد
الأحد 10 يوليو 2011, 8:31 pm من طرف DREEM2020

» كونكر تهييس جلوريا الجديده لعبه جامده جدا و اون لاين كمان
الثلاثاء 17 مايو 2011, 2:32 pm من طرف selia

» منحة "مشروع تعلم" المجانية
الثلاثاء 18 يناير 2011, 1:40 am من طرف sabryna

تصويت
هل تتوقع أن يكون مصريين جدعان واحد من أشهر المنتديات خلال الأعوام القادمة؟
 1- نعم
 2- لا
 3- لا أعرف
استعرض النتائج
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 131 بتاريخ الجمعة 04 فبراير 2011, 6:01 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 186 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ابو عمر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2578 مساهمة في هذا المنتدى في 1121 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
منتدى

شاطر | 
 

 قراءة فى ... أوضاع مصر المقلوبة الجزء التانى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يسرى حسن

avatar

عدد الرسائل : 336
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: قراءة فى ... أوضاع مصر المقلوبة الجزء التانى   الجمعة 13 مارس 2009, 4:48 pm

الامام محمد عبده
مثقفون بلا هدف

لأن حال الثقافة في مصر لا يسر أحد كتب د. اللاوندي في مقاله "البكاء على الثقافة المفقودة" قائلا: مثلما ننعي أحوالنا الثقافية ونتساءل في حيرة: لماذا لم يعد يظهر في مصر المحروسة رواد ومفكرون بحجم قامات الطهطاوي ومحمد عبده والعقاد وطه حسين؟ فالشئ نفسه وجدته على ألسنة أهل اليونان الذين يعبرون عن استياءهم لأن أرض الفلسفة التي أنجبت ثالوث الحكمة سقراط وأفلاطون وأرسطو، قد أصابها العقم ولم تقدم لنا فيلسوفا بحجم هذا الثالوث الذي طبقت شهرته الآفاق وتعلم الحكمة على أيديه ملايين البشر طوال أكثر من ألفي عام.

ومما يزيد الطين بلة أن مثقف اليوم قد فقد دوره التنويري أو التحذيري، والتحم بالنخبة الحاكمة، واقتصر دوره على التبرير أو الدفاع ونسى أو لعله تناسى أن مهمته هي إزعاج الجميع وليس طمأنتهم والربت على أكتافهم!
ولعل المفكر الفرنسي ريجيس ديبريه "صديق جيفارا" كان الأصدق عندما وصف المثقفين في نوبة قاسية من نوبات غضبه قائلا: إنهم قوم ضرب الشيب مفرقهم وفقدوا دورهم التنويري النبيل وأصبحوا أشبه بقلة من البشر فقدت الذاكرة، فلا هدف لهم ولا معنى لوجودهم.

يهود وعرب المهجر

يأتي الفصل الثالث بعنوان "أوجاع بطعم العلقم" ويقف الكاتب عند أحوال المصريين في الخارج ناقلا لنا بعض ما يشغل أذهانهم قائلا: للمصريين المغتربين شكوى دائمة لا أحسب أن أحدا في زحمة الحياة توقف لحظة أمامها ليتأملها أو حتى ليستوعب مضامينها، وهم يقولون: إن المسئولين في مصر يتعاملون معهم كما لو كانوا غائبين، وبالتالي فلا حقوق لهم إلا كحقوق الغائب التي لا تزيد على حدود "التذكر" والشعور بالحنين لأيام خوال ولت وانتهى أمرها.

ويتساءل المغتربون في أسى: لماذا تهملون أولادنا ولا تقدمون العون لجذبهم إلى حظيرة الوطن والارتباط بماء النيل؟، ولماذا لا تستلهمون دروس إسرائيل في توطيد الصلات بيهود المهجر الذين تستقدمهم في زيارات إلى تل أبيب ويحرص كبار المسئولين على اللقاء بهم وإجراء حوارات جادة تشعرهم بأنهم جزء عضوي في جسد الدولة العبرية وليسوا غائبين "أو مغيبين" على نحو ما نفعل في مصر مع مغتربينا؟.

ولأن المؤلف عاش طويلا في باريس ما يقرب من 20 عاما ولمس أوضاع المسلمين في الخارج يكتب تحت عنوان "الإسلاموفوبيا و معاداة السامية مقارنات واجبة!": لم يعد بوسع أحد إنكار الإسلاموفوبيا، وهي الخوف المرضي من الإسلام، التي تفشت في السنوات الماضية، وتحديدا منذ وقوع أحداث 11 سبتمبر 2001 في أمريكا، بين جميع شرائح المجتمع الغربي.

أصبحت ظاهرة الإسلاموفوبيا، "لعنة" يُوصم بها المغتربون، ولعل الموقف السلبي منها هو الذي دفعني لعقد مقارنات مباشرة مع ما يراه اليهود في الشتات عداءا للسامية..
ويؤكد المؤلف أن رد الفعل من الظاهرتين مختلف تماما .. فمسلمو أوروبا قد اكتفوا بتسجيل حزنهم لما آلت إليه العلاقة مع المجتمعات الغربية التي يعيشون فيها، واستسلموا لاجترار الآلام والندم على اللبن المسكوب .. بينما أولاد العم من اليهود كان لهم موقف آخر، وردوا على حملة معاداة السامية بحملة مضادة تستهدف إشعار الأوروبيين بالندم على ما اقترفوا في حق اليهود !، بل ودفع غرامات باهظة على سبيل التعويضات.

وكلنا يعرف أن فرنسا أصدرت قانونا شهيرا يحمل اسم وزيرها للتعليم العالي هو قانون جايسو، الذي يحظر حظرا تاما أن يقترب أي عاقل من قضية الهولوكوست أو أفران الغاز، ووضع القانون غرامة مالية كبيرة، إلى جانب عقاب بدني بالسجن لمدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد عن ست سنوات..وأخذت النمسا وسويسرا بحيثيات قانون جايسو مع تغليظ العقوبة البدنية والمالية.



بيل جيتس
رجال أعمال في الميزان!

يناقش الكتاب أوجاع المجتمع المصري ومنها ظاهرة رجال الأعمال وتحت عنوان: "مجتمع رجال الأعمال..المفتري علينا!" يقول المؤلف: لم يعد خافيا على أحد أن مجتمع رجال الأعمال بات شيئا ملموسا في مصر، وهذه الشريحة المجتمعية أصبحت ركنا "ركينا" من السلطة التنفيذية .. وإذا تذكرنا أن عددا من الأحزاب السياسية وخصوصا الحزب الحاكم تبرز فيه شخصيات محورية تخطط للعمل الحزبي، والديمقراطي، فهذا أكبر دليل على أن رجال الأعمال اخترقوا السلطة التشريعية، لكن السؤال الآن هو ما هي حقيقة هذه الطبقة من رجال الأعمال؟

يقول المؤلف: إن التضييق على رجال الأعمال بأي شكل من الأشكال، وتحجيم نشاطهم الاجتماعي والسياسي يتنافى مع أبسط قواعد المواطنة لكن بالمقابل فإن فتح طريق المشاركة على مصراعيه أمام هذه الطبقة، وعدم وضع حدود فاصلة بين كونهم رجال أعمال يديرون مشاريع خاصة ناجحة، وبين كونهم وزراء ورجال سياسة ينخرطون في وظيفة عامة هو أمر يثير كثيرا من الشكوك.

ويضيف: هل يكون من حقي مثلا أن أفرح لأن مصر تتصدر قائمة الدول المصدرة لبعض المواد الملوثة للبيئة مثل الأسمنت، والسيراميك، أم يفرض علىّ الواجب الوطني أن أغضب وأثور لأن هذه الصناعات قد تخلت عنها الدول المتقدمة منذ سنوات بسبب آثارها الضارة على البيئة وصحة الإنسان؟ وهل لأن الصناعات تفسح المجال أمام إيجاد فرص عمل لبضع فئات من الأسر، ينبغي عليّ أن أغض الطرف عن الأضرار التي تلحق بصدور وقلوب آلاف، بل ملايين من البشر داخل مصر؟.

واستكمالا لنفس الموضوع يكتب اللاوندي تحت عنوان "هل رجل الأعمال والأخلاق ضدان لا يلتقيان؟" قائلا: العجيب أن معامل الرأسمالية في أوروبا وأمريكا تحرص دائما على كبح جماح النوازع الرأسمالية المادية وتسعى إلى أنسنة هذه التوجهات.
فجامعة السوربون الشهيرة في باريس هي في الأصل مشروع خيري قام به نفر قليل من رجال الأعمال الفرنسيين بالتعاون مع أحد القساوسة ويسمى دي سوربون "أخذت الجامعة اسمه بعد ذلك".
وملك الميكروسوفت الأمريكي الشهير "بيل جيتس" تبرع بأرقام تصل إلى مليارات لإقامة مستشفيات علاجية, وتخصيص أموال لمساعدة الفقراء والمعدمين، وتمويل مراكز بحثية طبية.

وفي عالمنا العربي حالة فريدة يمثلها رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري الذي تكفل بتعليم أبناء وطنه على نفقته الخاصة في جامعات العالم، كما تعهد بإيجاد فرص عمل لهم في كافة التخصصات.

العجيب والغريب أن رجال الأعمال المصريين الذين يملئون الدنيا ضجيجا وعجيجا، وحققوا ثروات خيالية لم نسمع أن أحدا منهم ساهم في إنشاء جامعة أو بنى مركزا تعليميا يستقبل طلابه بالمجان.

وفي النهاية يقول المؤلف: يبدو لي أن رجال الأعمال يكرهون الشعب المصري، ويشعرون أنهم يجب أن يثأروا للشيطان من ماضي وحاضر ومستقبل هذا البلد..وهم أشبه بجباة الضرائب أو الملتزمين في العصر العثماني الذين يؤمنون بأن الشعب المصري كالسمسم لابد من سحقه كي يخرج منه الزيت.


study farao
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قراءة فى ... أوضاع مصر المقلوبة الجزء التانى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أقلام متميزة :: منتدى قراءة فى الصحف-
انتقل الى: